RSS
الرئيسية التسجيل التحكم مركز تحميل عيون اتصل بنا


العودة   منتديات عيون > المنتديات العامة > مٌقتطفآتَ إسلآمية


شكر النعمه حقيقته وعلاماته

مٌقتطفآتَ إسلآمية



المواضيع الجديدة في مٌقتطفآتَ إسلآمية

شكر النعمه حقيقته وعلاماته

شكر النعمة حقيقته وعلاماته الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام على الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: فمن المعلوم أن الله ...


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2011, 04:35 PM   #1

عشق بدوي
الآدارهـ
alkap ~
رقَمْ آلع’َـضويـہ: 10988
التسِجيلٌ : Mar 2010
مشَارَڪاتْي : 5,139
 نُقآطِيْ » عشق بدوي is on a distinguished road
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي شكر النعمه حقيقته وعلاماته

شكر النعمة حقيقته وعلاماته
الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام على الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:
فمن المعلوم أن الله جل وعلا أسبغ علينا نعما كثيرة، ولم يزل يسبغ على عباده النعم الكثيرة، وهو المستحق لأن يشكر على جميع النعم. والشكر قيد النعم، إذا شكرت النعم اتسعت وبارك الله فيها وعظم الانتفاع بها، ومتى كفرت النعم زالت وربما نزلت العقوبات العاجلة قبل الآجلة. فالنعم أنواع منوعة: نعمة الصحة في البدن والسمع والبصر والعقل وجميع الأعضاء، وأعظم من ذلك وأكبر: نعمة الدين والثبات عليها والعناية بها والتفقه فيها، قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا}[1]، فأعظم النعم نعمة الدين، وقد أرسل الله الرسل وأنزل الكتب حتى أبان لعباده دينه العظيم ووضحه لهم ثم وفقك أيها المسلم وهداك حتى كنت من أهله.
فهذه النعمة العظيمة التي يجب أن نشكر الله عليها غاية الشكر. وإنما يعرف قدرها وعظمتها من نظر في حال العالم وما نزل بهم من أنواع الكفر والشرك والضلال، وما ظهر بين العالم من أنواع الفساد والانحراف وإيثار العاجلة والزهد في الآجلة، وما انتشر أيضا من أضرار الشيوعية والعلمانية وأفكار الدعاة لهما، ومعلوم ما تشتمل عليه هذه الأفكار من الكفر بالله وبجميع الأديان والرسالات والكتب المنزلة من السماء. وهكذا ما ابتلي به الكثير من الناس من عبادة أصحاب القبور والأوثان والأصنام وصرف خالص حق الله إلى غيره. وكذلك ما ابتلي به الكثير من البدع والخرافات وأنواع الضلال والمعاصي. وإنما تعرف النعم وعظم شأنها وما لأهلها من الخير عندما يعرف ضدها في هذه الشرور الكثيرة وما لأهلها من العواقب الوخيمة، فنعمة الإسلام عاقبتها الجنة والكرامة والوصول إلى دار النعيم بجوار الرب الكريم في دار لا يفنى نعيمها ولا يبلى شباب أهلها، ولا تزول صحتهم ولا أمنهم، بل هم في صحة دائمة وأمن دائم، وشباب لا يبلى وخير لا ينفد، وجوار للرب الكريم كما قال الله سبحانه وتعالى: {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ * فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * يَلْبَسُونَ مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَقَابِلِينَ * كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ * يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آمِنِينَ * لا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * فَضْلًا مِنْ رَبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}[2]، والآيات في هذا المعنى كثيرة. وأما أهل الكفر والضلال فمصيرهم إلى دار الهون... إلى عذاب شديد وإلى جحيم وزقوم في دار دائمة لا ينتهي عذابها ولا يموت أهلها، كما قال الله سبحانه: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ}[3]، فمن فكر في هذا الأمر وعرف نعمة الله عليه فإن الواجب عليه أن يشكر هذه النعمة بالثبات عليها، وسؤال الله سبحانه أن يوفقه للاستمرار عليها حتى الموت والحفاظ عليها بطاعة الله وترك معصيته، والتعوذ بالله من أسباب الضلال والفتن ومن أسباب زوال النعم. وعليه أيضا شكر النعم الأخرى غير نعمة الإسلام مما يحصل للعبد من الصحة والعافية وغير ذلك من نعم الله عز وجل الكثيرة: كالأمن في الوطن والأهل والمال. وقد يكون سوقها إليك أيها العبد من أسباب إسلامك وإيمانك بالله، وقد يكون ذلك ابتلاء وامتحانا مع كفرك وضلالك. قد تمتحن بوجودك في محل آمن وصحة وعافية ومال كثير، وأنت مع ذلك منحرف عن الله وعن طاعته فهذا يكون من الابتلاء والامتحان وإقامة الحجة عليك ليزيد في عذابك يوم القيامة إذا مت على هذه الحالة السيئة. فالشكر حقيقته أن تقابل نعم الله بالإيمان به وبرسله ومحبته عز وجل، والاعتراف بإنعامه وشكره على ذلك بالقول الصالح والثناء الحسن والمحبة للمنعم وخوفه ورجائه والشوق إليه والدعوة إلى سبيله والقيام بحقه. ومن الإيمان بالله ورسله الإيمان بأفضلهم وإمامهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والتمسك بشريعته.
فمن شكر الله أن تؤمن بالله إلها ومعبودا حقا وأنه الخلاق والرزاق العليم، وأنه المستحق لأن يعبد وحده، وتؤمن بأنه رب العالمين، وأنه لا إله غيره ولا معبود بحق سواه، وتؤمن بأسمائه وصفاته عز وجل، وأنه كامل في ذاته وأسمائه وصفاته لا شريك له ولا شبيه له ولا يقاس بخلق جل وعلا كما قال تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}[4]، وقال تعالى: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ}[5].
ومن الإيمان بالله سبحانه أن تؤمن بأنه هو المستحق للعبادة كما تقدم، كما قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ}[6]، وقال تعالى: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}[7] إلخ، وقال سبحانه: {فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}[8]، وقال عز وجل: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ}[9] إلخ، وقال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ}[10] إلخ، وقال سبحانه: {وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ}[11] إلخ، فالله هو المستحق لأن يعبد وحده بدعائنا ورجائنا وخوفنا وصلاتنا ونذورنا وذبحنا وغير ذلك من أنواع العبادة. وبهذا تعلم أن ما يفعله الجهلة حول القبور من الدعاء والخوف والرجاء والذبح والنذر لأهلها - أن هذا هو الشرك الأكبر، وأنه يناقضه قول لا إله إلا الله. وتعرف أيضا أن من أنكر اليوم الآخر والبعث والنشور والجنة والنار فهو من أكفر خلق الله ولم يؤمن بالله سبحانه وتعالى بل كافر بالله ودينه... إلخ. والشيوعيون الملحدون قد توافرت فيهم أنواع الكفر والضلال كما توافرت فيمن عبد غير الله وأشرك معه غيره من عبَّاد القبور والأوثان، وعباد الأنبياء والصالحين، وعباد الأصنام والكواكب والشمس والقمر ونحو ذلك، كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا}[12] إلخ، وقال تعالى: {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ * ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَلا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}[13]، ومن صرف العبادة لغير الله كمن صرفها للجن أو الملائكة أو للبدوي أو للحسين أو غيرهم من الخلق فقد أشرك بالله غيره، وعبد مع الله سواه، ونقض بذلك قوله: (لا إله إلا الله)، وكفر بنعم الله التي أنعم بها عليه بالصحة والعافية، وبالرسل وبرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا أعظم كفر للنعم {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ}[14] إلخ. وهذه العقيدة الصحيحة هي التي جاءت بها الرسل عليهم الصلاة والسلام وجاء بها أكملهم وإمامهم وأفضلهم ونصيبنا منهم محمد صلى الله عليه وسلم، جاء يدعو إلى توحيد الله والإخلاص له. وأرسل رسله إلى القبائل تدعوهم إلى توحيد الله عز وجل وإلى البلدان كذلك، كما بعث عليا ومعاذا وأبا موسى الأشعري رضي الله عنهم إلى اليمن. وأقام في مكة ثلاث عشرة سنة يدعو إلى توحيد الله عز وجل، وأقام في المدينة عشر سنين يدعو إلى توحيد الله واتباع شريعته، وإنما بدأ بالدعوة إلى التوحيد لأنه هو الأساس، فهو أساس الإيمان والدين وأساس الشكر لله المنعم، وبه بدأ الرسل كلهم كما قال الله سبحانه: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}[15] الآية. فمن فاته توحيد الله والإخلاص له عز وجل فإن جميع أعمالهم كلها باطلة لا تنفعه بشيء، كما قال تعالى: {وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}[16]، وقال تعالى: {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}[17]، والشكر لله سبحانه على نعمة التوحيد وغيرها من النعم من أعظم الواجبات وأفضل القربات، وهو يكون بقلبك محبة لله وتعظيما له ومحبة فيه وموالاة فيه... شوقا إلى لقائه وجناته، فهو سبحانه العالي فوق خلقه والمستوي على عرشه استواءً يليق بجلاله وعظمته، وليس المعنى استولى كما تقول المبتدعة من الجهمية وغيرهم، بل هو بمعنى: ارتفع فوق عرشه كما قال السلف رحمهم الله بأنه فوق سمواته على عرشه بائن من خلقه سبحانه وتعالى يعلم كل شيء وليس يخفى عليه شيء سبحانه وتعالى. ومما اشتهر في ذلك قول مالك رحمه الله لما سئل عن قوله: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}[18] كيف استوى؟ فأجاب رحمه الله بقوله: (الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة) وبقوله قال أهل السنة والجماعة رحمهم الله. والمراد بقوله: (والسؤال عنه بدعة) - يعني الكيف؛ لأنه لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى، أما الاستواء فمعلوم، وهو العلو والارتفاع، وروي هذا المعنى عن أم سلمة رضي الله عنها وعن ربيعة ابن أبي عبد الرحمن شيخ مالك رحمة الله عليهما. ومن الشكر بالقلب لله أيضا محبة المؤمنين والمرسلين وتصديقهم فيما جاءوا به ولا سيما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وأنهم بلغوا الرسالة وأدوا الأمانة، كما قال سبحانه: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}[19]، ومن الشكر بالقلب أيضا أن تعتقد جازما أن العبادة حق لله وحده ولا يستحقها أحد سواه. ومن الشكر لله بالقلب الخوف من الله ورجاؤه ومحبته حبا يحملك على أداء حقه وترك معصيته، وأن تدعو إلى سبيله وتستقيم على ذلك. ومن ذلك الإخلاص له والإكثار من التسبيح والتحميد والتكبير. ومن الشكر أيضا الثناء باللسان وتكرار النطق بنعم الله والتحدث بها والثناء على الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإن الشكر يكون باللسان والقلب والعمل. وهكذا شكر ما شرع الله من الأقوال يكون باللسان. وهناك نوع ثالث وهو الشكر بالعمل... بعمل الجوارح والقلب؛ ومن عمل الجوارح أداء الفرائض والمحافظة عليها كالصلاة والصيام والزكاة وحج بيت الله الحرام والجهاد في سبيل الله بالنفس والمال كما قال تعالى: {انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ}[20]الآية. ومن الشكر بالقلب الإخلاص لله ومحبته والخوف منه ورجاؤه كما تقدم والشكر لله سبب للمزيد من النعم كما قال سبحانه: {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ}[21]، ومعنى تأذن: يعني أعلم عباده بذلك وأخبرهم أنهم إن شكروا زادهم وإن كفروا فعذابه شديد، ومن عذابه أن يسلبهم النعمة، ويعاجلهم بالعقوبة فيجعل بعد الصحة المرض، وبعد الخصب الجدب، وبعد الأمن الخوف، وبعد الإسلام الكفر بالله عز وجل، وبعد الطاعة المعصية. فمن شكر الله عز وجل أن تستقيم على أمره وتحافظ على شكره حتى يزيدك من نعمه، فإذا أبيت إلا كفران نعمه ومعصية أمره فإنك تتعرض بذلك لعذابه وغضبه، وعذابه أنواع؛ بعضه في الدنيا وبعضه في الآخرة. ومن عذابه في الدنيا: سلب النعم كما قال تعالى: {فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ}[22]، وتسليط الأعداء وعذاب الآخرة أشد وأعظم كما قال سبحانه: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ}[23]، وقال تعالى: {اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}[24]، فأخبر سبحانه أن الشاكرين قليلون وأكثر الناس لا يشكرون. فأكثر الناس يتمتع بنعم الله ويتقلب فيها ولكنهم لا يشكرونها بل هم ساهون لاهون غافلون كما قال تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ}[25]، فلا يتم الشكر إلا باللسان واليد والقلب جميعا. وبهذا المعنى يقول الشاعر:
أفادتكم النعماء مني ثلاثة *** يدي ولساني والضمير المحجبا

والمؤمن من شأنه أن يكون صبورا شكورا كما قال تعالى: {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ}[26]، فالمؤمن صبور على المصائب شكور على النعم، صبور مع أخذه بالأسباب وتعاطيه الأسباب، فإن الصبر لا يمنع الأسباب، فلا يجزع من المرض ولكن لا مانع من الدواء.
فلا يجزع من قلة غلة المزرعة أو ما يصيبها ولكن يعالج المزرعة بما يزيل من أمراضها، فالصبر لازم وواجب، ولكن لا يمنع العلاج والأخذ بالأسباب. فالمؤمن يصبر على ما أصابه ويعلم أنه بقدر الله وله فيه الحكمة البالغة ويعلم أن الذنوب شرها عظيم وعواقبها وخيمة فيبادر بالتوبة من الذنوب والمعاصي.
فعليك أيها المسلم أن تتوب إلى الله عز وجل حتى يصلح لك ما كان فاسدا ويرد عليك ما كان غائبا. وقد صح في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه)) فقد يفعل الإنسان ذنبا يحرم به من نعم كثيرة. قال تعالى: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ}[27] وقال جل وعلا: {مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ}[28] الآية، وقال سبحانه: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}[29]، فالمصائب فيها دعوة للرجوع إلى الله وتنبيه للناس لعلهم يرجعون إليه. فالعلاج الحقيقي للذنوب يكون بالتوبة إلى الله وترك المعاصي والصدق في ذلك، ومن جملة ذلك العلاج: ما شرع الله من العلاج الحسي فإنه من طاعة الله، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((عباد الله تداووا ولا تتداووا بحرام)) فالمؤمن صبور عند البلايا في نفسه وأهله وولده شكور عند النعم بالقيام بحقه والتوبة إليه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له)) رواه مسلم في الصحيح من حديث صهيب ابن سنان رضي الله عنه. ومن الشكر لله عز وجل لزوم السنة والحذر من البدع. فإن كثيرا من الناس قد يبتلى بالبدعة تقليدا وتأسيا بغيره، وأسبابها الجهل. والبدعة نوع من كفران النعم وعدم الشكر لله سبحانه وتعالى. ومن ذلك ما يفعله كثير من الناس في كثير من البلدان من الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم في ربيع الأول، ويعتقدون أن ذلك مستحب جهلا منهم وتقليدا لغيرهم، وذلك غلط لا أساس له في الشرع المطهر، بل هو بدعة ما أنزل الله بها من سلطان، وقد يقع في هذا الاحتفال أشياء منكرة من شرب الخمور واختلاط النساء بالرجال، بل قد يقع فيه قصائد بها شرك أكبر مثل ما قد وقع في البردة للبوصيري، وذلك في قوله:

يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به *** سواك عند حلول الحادث العمم
إن لم تكن في معادي آخذا بيدي *** فضلا وإلا فقل يا زلة القدم
فإن من جودك الدنيا وضرتها *** ومن علومك علم اللوح والقلم

وكما وقع في قصيدة البرعي اليمني وما فيها من الشرك الأكبر في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم.
فالاحتفالات بالموالد سواء كان مولد النبي صلى الله عليه وسلم أو الموالد الأخرى كمولد البدوي أو ابن علوان أو الحسين أو علي رضي الله عنهما - كلها بدعة منكرة أحدثها الناس ولم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولا في عهد أصحابه ولا في القرون المفضلة. وأول من أحدثها هم الشيعة الباطنية وهم بنو عبيد القداح المعروفون بالفاطميين الذين ملكوا مصر والمغرب في المائة الرابعة والخامسة، وأحدثوا احتفالات كثيرة بالموالد، كمولد النبي صلى الله عليه وسلم والحسين وغيرهما، ثم تابعهم غيرهم بعد ذلك، وهذا فيه تشبه بالنصارى واليهود في أعيادهم، وفيه إحياء لاجتماعات فيها كثير من المعاصي والشرك بالله، حتى ولو فعلها كثير من الناس، ذلك لأن الحق لا يعرف بالناس وإنما يعرف الحق بالأدلة الشرعية في الكتاب والسنة. وقد نبه كثير من العلماء على ذلك منهم شيخ الإسلام ابن تيمية والشاطبي وآخرون رحمة الله عليهم، ومن استحسنها من بعض المنتسبين للعلم فقد غلط غلطا بينا لا تجوز متابعته عليه. فإن تعظيم الرسول صلى الله عليه وسلم وإظهار فضله وشأنه لا يكون بالبدع بل باتباع شرعه وتعظيم أمره ونهيه والدعوة إلى سنته وتعليمها الناس في المساجد والمدارس والجامعات، لا بإقامة احتفالات مبتدعة باسم المولد؛ لما تقدم من الأدلة الشرعية، ولما يقع فيها من الغلو والشرور الكثيرة، وربما صار فيها الاختلاط وشرب الخمور، بل قد يقع فيها ما هو أكثر من ذلك من الشرك الأكبر كما سبق التنبيه على ذلك. وقد وقع في الناس أيضا تقليد لهؤلاء، فقد احتفل الناس بعيد ميلاد أولادهم أو عيد الزواج، فهذا أيضا من المنكرات وتقليد للكفرة. فليس لنا إلا عيدان عيد الفطر وعيد النحر وأيام التشريق وعرفة والجمعة. فمن اخترع عيدا جديدا فقد تشبه بالنصارى واليهود. قال صلى الله عليه وسلم: ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد))، وقال: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))، وقال عليه الصلاة والسلام: ((إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة))، والأحاديث في هذا المعنى كثيرة. فالواجب على أهل الإسلام أن يسلكوا طريق النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم وأتباعهم من السلف الصالح، وأن يتركوا البدع المحدثة بعدهم. وهذا كله من شكر الله قولا وعملا وعقيدة. وأسأل الله أن يوفقنا جميعا للعلم النافع والعمل الصالح، وأن يرزقنا العمل بالسنة والاستقامة عليها، وأن يوفقنا لشكر نعمه قولا وعملا وعقيدة مع الثبات على الحق. كما نسأله سبحانه أن يصلح جميع ولاة أمور المسلمين وأن يوفقهم لكل خير، وأن يرزقهم البطانة الصالحة، وأن يعينهم على إقامة أمر الله في أرض الله وعلى إقامة حدود الله على عباد الله، وأن يولي على جميع أمور المسلمين خيارهم وأن يعيذهم من مضلات الفتن إنه سميع قريب.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.



a;v hgkuli prdrji ,ughlhji

المفتاح الذهبي الذي أعجز أطباء العالم!
لا تجزعن إذا نالتك موجعة واضرع إلى الله يسرع نحوك الفرج
اختراع ياباني عجيب
غضب يقتل الحروف
إلى كل من ابتعد عن القسم الأسلامي
عشق بدوي غير متواجد حالياً  

وجمال الحياه .. ب كلمة ْ استغفر الله واتوب اليه ُ
رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 04:37 PM   #2

عشق بدوي
الآدارهـ
alkap ~
رقَمْ آلع’َـضويـہ: 10988
التسِجيلٌ : Mar 2010
مشَارَڪاتْي : 5,139
 نُقآطِيْ » عشق بدوي is on a distinguished road
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي يتبع

لفضيلة الشيخ / صالح بن عبدالله بن حميد

الحمد لله والصلاةوالسلام على رسول الله وبعد:
فإن الشكرُ عبادة عظيمةٌ وخلُق كريم، الشكر نِصفالإيمان، والصَّبر نِصفه الثاني. الشكر من شُعَب الإيمان الجامعة وذلكم أنَّكثيرًا من شعَبِ الإيمان مردُّها إلى حقيقةِ الشّكر أو آثارِه أو مظاهِرِه، بل إنَّالصبرَ والشكر يتقاسمَان الشعبَ كلَّها، وفي التنزيل العزيز: إن في ذلك لآيات لكلصبار شكور {إبراهيم:5{.

لقد أمَرَ الله بالشّكر ونهى عن ضدِّه: وَاشْكُرُوا لِيوَلا تَكْفُرُونِ {البقرة:152، وأثنى علَى أهلِه، ووصَفَ به خواصَّ خلقه، وجعَلَهغايةَ خلقِه وأمرِه، ووعَد أهلَه بأحسن جزائِه، وجعله سببًا للمزيدِ من فضلِهوحَارسًا وحافظًا لنعمَتِه، وأخبر أنّ أهلَه هم المنتفِعون بآياته، بل أخبر أنّأهلَه هم القليلون مِن عبادِه، واشتقَّ له اسمًا مِن أسمائه فسمّى نفسه شاكِرًاوشكورًا، بل تفضَّل سبحانه وأنعَم فسمَّى الشاكرين مِن خلقه بهذين الاسمَين،فأعطاهم مِن وصفه وسمّاهم باسمه، وحَسبُك بهذا محبّةً للشاكرين وفَضلاًومنزلة.

وحقيقةُ الشكر الاعترافُ بالإحسان والفضلِ والنّعَم وذِكرُها والتحدُّثبها وصَرفها فيما يحبّ ربُّها ويرضَى واهبها. شُكرُ العبد لربِّه بظهورِ أثَرنعمتِه عليه، فتظهَر في القلب إيمانًا واعترافًا وإِقرارًا، وتظهَر في اللسان حمدًاوثناء وتمجيدًا وتحدّثًا، وتظهَر في الجوارح عبادةً وطاعة واستعمالاً في مَراضيالله ومُباحاتِه.

إذا ما امتَلأ القلبُ شُكرًا واعتِرافًا ورَصدًا للنّعَم ظهرذلك نطقًا ولهجًا بذكر المحامِد، وعليكم أن تتأمَّلوا كم جاءَ في السنة من أذكارِالشكر والحمد والثناءِ على الله ربِّ العالمين في أحوالِ العبدِ كلِّها يَقظَةًومَناما، وأكلاً وشُربًا ولبسًا، ودخولاً وخروجًا وركوبًا، وحَضرًا وسَفرًا، بل فيأحوال العبد كلِّها أفعالاً وأقوالاً.

استعرِضوا على سبيلِ المثالِ: أوّلَ مايستيقِظُ العبدُ من منامِه يبادر بهذا الذّكر الجميل الرقيق معلِنًا الاعترافَبالفضل والنّعمة والشّكر للمنعِم المتفضّل قائلاً: الحمد لله الذي عافاني في جسدِيوردَّ عليَّ روحي وأذِن لي بذكرِه، ويقول: اللّهمّ ما أصبح بي من نِعمة أو بأحدٍمِن خلقك فمنك وحدَك لا شريكَ لك فلَك الحمد ولك الشكر، في أذكارٍ رقيقة إيمانيةكثيرةٍ من أذكار الصباح والمساء والأكلِ والشرب والدخول والخروج والسفرِ والإقامة،يختِمها إذا أوى إلى فراشه بقوله: الحمدُ لله الذي أطعَمَنا وسَقانا وكَفاناوآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا ومؤوِي، سبحانك ربَّنا لا نحصي ثناء عليك أنت كماأثنيتَ على نفسِك، نسألك أن تعينَنا على ذكرِك وشكرِك وحسن عبادتك.

تُعرَفالنّعَم بدَوامها، وتعرَف بزوالها، وتُعرف بمقارَنَتها بنظيراتها، وتعرَف بمزيدِالتفكّر فيها، كما تعرَف بتوافرِها وعظيمِ الانتفاع بها، ولكن مَع الأسف كلِّ الأسفأنَّ الغفلةَ عن هذه النّعَم بل عن المنعِمِ بها سِمَة أكثرِ البشَر، وقَليلٌ منعبادِ الله الشاكرون.

إنَّ نِعَم الله تحيطُ بالعبادِ مِن كلِّ جانب ومن كلّجِهة مِن فوقهم ومن تحتِ أرجلِهم وعن أيمانهم وعَن شمائِلهم، وكثرتُها ومظاهِرآثارِها لا تقَع تحت حَصرٍ في البرّ والبحر والأرض والسّماء والنّفس والناس، ولقدمكناكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلا ما تشكرون {الأعراف:10، قل هو الذيأنشأكم وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون {الملك:23، والله جعللكم من بيوتكم سكنا وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا تستخفونها يوم ظعنكم ويومإقامتكم ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثا ومتاعا إلى حين والله جعل لكم مما خلقظلالا وجعل لكم من الجبال أكنانا وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكمكذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون فإن تولوا فإنما عليك البلاغ المبين يعرفون نعمةالله ثم ينكرونها وأكثرهم الكافرون {النحل:80-83{.

عبادَ الله، وأهلُ هذا الزمانأحدَث الله لهم من النّعَم وزاد لهم في الفضل وكاثر عليهم من الخيراتِ ما لم يكن فيالسابِقين من أسلافهم، جُمِعت لهم النّعَمُ السابقة والنّعَم الحاضِرة، وما تأتي بهالمكتَشفات والمختَرعات والعلوم والمعارِف أعظمُ وأكبر في شؤون دنياهم كلِّهاعِلمًا واقتصادًا وفِكرًا وإنتاجًا وكَسبًا واحتِرافًا ونَقلاً واتِّصالاً وطِبًّاوعِلاجًا، نَباتًا وحَيوانًا، في المأكلِ والمشرب والملبَس والمسكَن والمركَب، فتحٌفي العلومِ والمعارف والآلاتِ والأدوات، تحسَّن بها أسبابُ المعاش، ومع كلِّ هذا لاتجِد أكثرَهم شاكرين، فَرِحين بما عِندهم من العِلم.

يجدُر بالعبد أن ينظُرويتفكَّر في أسباب التَّقصير في الشّكرِ والدّخول في دائرةِ كُفران النّعَموالغفلةِ عنها وعدَم الإحساس بها واستحضارِ وجودها والنّظر في أثرِها، فكثيرٌ مِنَالنّعَم لا يعرِفها الإنسان إلاّ حين يفقِدها كالمصباح لا تعرِف فَضلَه إلاَّ حينينطفِئ ومِن أجلِ هذا فإنَّ رصدَ النّعَم وبذلَ الجُهد في تعدَادها والإحاطة بمايمكِن الإحاطةُ به منها ممّا يبعِد عن الغفلةِ والنكران، فيَعتَبِر بما عَرَفوأحصَى ليكتَشِف كثرَتَها والعَجزَ عن الإحاطةِ بها وإحصائِها، وربُّنا سبحانهعدَّد علينا جملةً من نِعَمه في موضعين من كتابه ثمّ قال: وإن تعدوا نعمة الله لاتحصوها {إبراهيم:34، النحل:18، ممّا ينبِّه أنَّ علينا أن نبذُلَ ما نستطيعلتذكُّرِ نعمةِ ربّنا لعلَّنا نقوم بما نقدر عليه من الشّكر والبُعد عن الغفلةِوالنّكرانِ.

وانظروا رَحمكم الله في بعضِ التأمُّلات، فلو تأمَّل العبدُ فينعمةِ الإيمان وآثارِه لانتقَل إلى الأمنِ والسّكينة والبركَةِ والرّاحة والرِّضاوالصّلاح، ولو تأمَّل في نعمةِ الصّحة وتشعُّبها وآثارها لانتقل إلى نِعمٍ لا حصرَلها من سلامةِ الجوارح والعقلِ والقوَى والحركة والمشي والعمَل والأكل والشربوالنّومِ والتعلُّم، ولو كان سقيمًا لتكدَّر عليه ذلك كلُّه وأكثر منه.

ومِنأسباب الغفلةِ عن الشكر نِسبةُ النّعمة إلى غيرِ مُورِدها والمنعِمِ بها، فتَرَاهينسِبها إلى نفسه: إنما أوتيته على علم عندي {القصص:78 وبسبب جِدِّي واجتهادِيوكفاءَتي وصبرِي وكِفاحِي، أو ينسِبها إلى أسبابِها وينسَى مسبِّبَها وربَّها، ومابكم من نعمة فمن الله {النحل:53. غَفَلوا فضَلّوا، وظنّوا أنَّ العلومَ والمهاراتوالآلاتِ هي الموجِدة والمحدِثة ممّا أدَّى إلى قسوةٍ وغفلة، بل أدَّى إلى نُشوبِصراعاتٍ وحروب. غاب عن الغافِلين أنهم وما يملِكون وما يعلَمون وما يعمَلون كلُّهملله ومِنَ الله وبالله وحدَه لا شريكَ له، لا يملِكون ضرًّا ولا نفعًا، ولا يملكونموتًا ولا حياةً ولا نشورًا، قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين {الملك:30، وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض {القصص:77. والأسبابُ لا يُنكَر أثرُها ولا الأخذُ بها، ولكنّ المنكورَ الغفلةُ عن ربِّالأرباب ومسبِّب الأسبابِ لا إلهَ إلا هو.

يا عبدَ الله، ومما يضعِف الشكرَويورِث القسوةَ والغفلة والجفاءَ أن يُبتلَى العبدُ بالنظر إلى ما عند غَيره وينسَىما عندَه أو يحتَقِرُ ما عنده ويتقالُّه، ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض {النساء:32، وفي الحديث: "انظُروا إلى من هو أسفَل منكم، ولا تنظروا إلى من هوفَوقَكم فهو أجدَر أن لا تزدَروا نعمةَ الله عليكم"{2. فحقٌّ على العبدِ أنيشتغلَ وينصرف إلى ما أعطاه الله، بل إلى مَا ابتلاه الله به منَ النّعَم والفَضل،هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر {النمل:40، ثم لتسألن يومئذ عن النَّعِيمِ {التكاثر:8، ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات {المائدة:48{.

ألا فاتَّقواالله رحمكم الله، واختبروا أنفسَكم، واعملوا واشكروا وافعَلوا الخيرَ وأروا الله منأنفسِكم خيرًا.

قال تعالى: الله الذي خلق السموات والأرض وأنزل من السماء ماءفأخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره وسخر لكمالأنهار وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار وآتاكم من كل ماسألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار {إبراهيم:32-34{.

إن من آثار الشكر امتلاء القلب بالإيمان والرضا بالله سبحانهوالثقة فيما عنده والشعور بالحياة الطيبة وسلامة القلب من الغل والحسد وضيق الصدروالبعد عن الاشتغال بعيوب الناس والتطلع إلى ما عندهم وما في أيديهم، ناهيكمبالشعور بالعزة والقناعة والكفاية والسلامة من الطمع وذل الحرص، ومن ثم تظهر الآثارفي القبول عند الناس وحبهم ومعرفة الدنيا وقدرها ومنزلتها، بل يترقى الحال بالعبدالشكور إلى بلوغ اليقين بالله والرضا بأقداره في رزقه وحكمه وحكمته وتفاوت الناس فيأعمالهم وكسوبهم، بل تتجلى حكمة الله البالغة في أنه لم يجعل مكاسب الناس وأعمالهمخاضعة لمقايس البشر في ذكائهم وعلومهم وسعيهم.

سبحانك ربنا وبحمدك، لا نحصيثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك، اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسنعبادتك.

(1) أخرجه البخاري في الإيمان (38)، ومسلم في صلاة المسافرين (760) عن أبي هريرة رضي الله عنه.
(2) أخرجه البخاري في الرقاق (6490)، ومسلم في الزهدوالرقائق (2963) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه

مقال لفضيلة الشيخ / صالحبن عبدالله بن حميد
من يشفي جروحي سوى مالك روحي
أجمل ماقيل عن الرجل
الصراحه متى تكون راحه ومتى تكون وقاحه
صحن وليمه ينقل طباخا ً للمستشفى وشابان للسجن
حركة روعه
عشق بدوي غير متواجد حالياً  

وجمال الحياه .. ب كلمة ْ استغفر الله واتوب اليه ُ
رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 04:38 PM   #3

عشق بدوي
الآدارهـ
alkap ~
رقَمْ آلع’َـضويـہ: 10988
التسِجيلٌ : Mar 2010
مشَارَڪاتْي : 5,139
 نُقآطِيْ » عشق بدوي is on a distinguished road
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هاجس .. يخطر في بالي بين فترة وأخرى , أحببت طرحه .. لتشاركوني به

كثـير منا بعد ان يحقق نجاح أو بعد حصوله على ترقيه أو بعد وصوله من السفر بالسلامه أو بعد شفاءه من مرض ..
الكثير منا ينسب هذا الفضل لجهوده .. وللأسباب التي فعلها لتؤول الى النتيجة التي سعى لها
وبما اننا في معمعة الاختبارات .. وفي ختام السنة الدراسية ,, الكثير يفعل اسباب النجاح ، ويحصد فعلا ً ما زرعه خلال الأيام الماضية .. بالنجاح , وربما التفوق
احيانا ً لاننسب هذا الفضل لصاحب الفضل .. وهو الله سبحانه وتعالى
فنجد انفسنا مبهورين بما قدمناه .. وان النتيجة التي حلصلنا عليها " طبيعية " في ظل ماقدمناه من جهـد كبير خلال الايام الماضية ..
حتى اننا قد نستكثر ان نقول " الحــمد الله " على توفيقه !
ألم يقل الله سبحانه وتعالى : (( ولئن شكرتم لأزيدنكم ))

قد تفعل كل الاسباب المؤدية للنجاح .. او للشفاء من الأمراض .. او للغنى .. أو للوصول من السفر .. أو لنجاح العلاقة الزوجية ..
وتتفاجأ بأنك تفشـل .. رغم انك في قناعة نفسك لم تقصـر !!

هذا التصرف الفردي .. والذي يكون بمعـزل عن الإتكال على الله , يـُـخشى ان يجانبه التوفيق ..
وكما قيل " مو كل مرة تسلم الجرة " !!
لماذا لا تعـوّد نفسك على شكر الله .. في كل شي
حتى في مصيـبـتك ... خصوصا ً حينما تتيقن بأن ما اصابك لم يكن ليخطئك .. وما اخطأك لم يكن ليصيبك ..
من الذي وفقك لتنال شهادة التخرج ؟؟ ومن الذي شفاك من مرضك ؟؟
نسمع الكثير من القصص التي يكون بين صاحبها والموت " شعرة " وربما الكثير منا مرّ بمواقف مثل هذه ..
فقد يكون قد تعرض لموقف خطير جدا ً في السيارة وكان قاب قوسين أو أدنى من الارتطام .. الا ان قدرة الله كانت فوق كل شي
سمعنا أو ربما حصل لنا ..
هل نستكثر ان نحمد الله ...؟
ربما البعض لا يشكر أو يحمد الله .. ولكنه في نفس الوقت مقتنع بأن التوفيق هو بيد الله وليس بسبب مجهوداته فقط
اذن ماالمانع ان تربط نجاحاتك بـ شكر الله عز و جل ّ ؟؟

تطبيق عملي :
لمدة 30 ثانية فقـط ... اغمض عينيك , وتخيل بأنك تعيش هكذا طوال العـمر
30 ثانية فقط ..!!
30 ثانية فقــط ... كفيلة بأن تجعلنا نشكر الله على نعمة ( البصر ) فما بالك بباقي النعم .. التي لا تعد ولا تـحصــى ...
من اليوم .. عوّد نفسك على شكر الله في كل شي
في الدراسة ، في العمل ، في العلاقات الاجتماعية ، في السفر ، في الرزق .. وفي كل المجالات ...
و ستـجد بإذن الله .. ان الأبواب مفتوحة أمامـك ... بعد ان كانت موصدة !
ولأنه لا يشكر الله من لايشكر الناس :

- - -
الــحمد لله
حكمة الله عزوجل بتحديد الصلوات الخمس في اوقاتها اللتي نعرفها
ديكورات اطفال للبنات روعه
ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفضع منه
ضع علآمة صح أو خطأ مع تصحيح الخطأ
كيف تتخلص من الأفكار السلبية ....أفـكـار من ذهــــب
عشق بدوي غير متواجد حالياً  

وجمال الحياه .. ب كلمة ْ استغفر الله واتوب اليه ُ
رد مع اقتباس
قديم 02-09-2011, 09:27 PM   #4

عآشقة الأصالة
عضوه مبدعه
 
الصورة الرمزية عآشقة الأصالة

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 11540
التسِجيلٌ : Mar 2010
مشَارَڪاتْي : 2,801
 نُقآطِيْ » عآشقة الأصالة is on a distinguished road
افتراضي

الحمدالله على النعم .. جزاك الله خير ونفع بك الاسلام والمسلمين
جميع اصدارات ركازحلو نعيش بمسؤولية
والهرج واجد والمفاخر بالافعال والجود لاهل الجود اول وتالي
جميل هو الإنسان‏
حاكم إمارة رأس الخيمة في ذمة الله
حزب الله متورط في* ‬تدريب إرهابيين لتنفيذ أطماع إيران التوسعية
عآشقة الأصالة غير متواجد حالياً  



اللهم انصر اخواننآ في سوريا وليبيا وفلسطين والعراق ولبنان ,, اللهم أعز الاسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين


نحن لن نستسلم ,, ننتصـــر أو نمــووت :004: /الشهيد عمر المختآر
رد مع اقتباس
قديم 02-10-2011, 01:29 AM   #5

عشق بدوي
الآدارهـ
alkap ~
رقَمْ آلع’َـضويـہ: 10988
التسِجيلٌ : Mar 2010
مشَارَڪاتْي : 5,139
 نُقآطِيْ » عشق بدوي is on a distinguished road
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي

ربي يسعدك ياغلاتي
ويجزاك خير فعلا ً الف حمد وشكر على نعمه علينا ...
عشرين مهارة تجعلك محبوبا بين الناس ..!!
فوائد الاستوداع‎
استعادة مجوهرات بمليوني ريال سرقت من خزنة رجل أعمال
جائز تك الكبرى هي ثمرة حبك لله
حركة روعه
عشق بدوي غير متواجد حالياً  

وجمال الحياه .. ب كلمة ْ استغفر الله واتوب اليه ُ
رد مع اقتباس
قديم 02-10-2011, 04:40 AM   #6

طلعت محمد
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية طلعت محمد

رقَمْ آلع’َـضويـہ: 16060
التسِجيلٌ : Jan 2011
مشَارَڪاتْي : 236
 نُقآطِيْ » طلعت محمد is on a distinguished road
افتراضي



الحمد لله اني خلصت القرائه يا شيخه كل ما أخلص لون الاقي لون ثاني بنفس الصيغة وعبارات أكثر
والله ثم والله تصلحي تكوني خطيبه نسائيه يا عيوني غلبتي خطيب الجمعة ....
الله يصلح بال شبابنا ونساء المسلمين كااااااااااااااااااااافة
اسعدك ربي
الحق والا ما تلحق كرت الشحن لجوالك
معلومات صغيره تخصني لذاتي
تحضير تدبير منزلي ثاني متوسط للمعلمات 1432 هـــ
تحضير أسريه أول متوسط للمعلمات الفصل الثاني 1432هـــ
هل من مرحب فأدخل
طلعت محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2011, 04:45 AM   #7

عشق بدوي
الآدارهـ
alkap ~
رقَمْ آلع’َـضويـہ: 10988
التسِجيلٌ : Mar 2010
مشَارَڪاتْي : 5,139
 نُقآطِيْ » عشق بدوي is on a distinguished road
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي

ههههههههه
ربي يسعدك ياخوي سررت لتواجدك
موفق يارب ...
ماكل من يركب على الخيل خيال
كيف تجعلين اظافرك جميله وصحيه ؟؟
هل يجوز أن نقول نلتقي في الجنة "ان شاء الله "..
الحجر الموجه في استراليا
افضل سبع مشروبات لتخفيف الوزن
عشق بدوي غير متواجد حالياً  

وجمال الحياه .. ب كلمة ْ استغفر الله واتوب اليه ُ
رد مع اقتباس
قديم 02-11-2011, 04:38 PM   #9

عشق بدوي
الآدارهـ
alkap ~
رقَمْ آلع’َـضويـہ: 10988
التسِجيلٌ : Mar 2010
مشَارَڪاتْي : 5,139
 نُقآطِيْ » عشق بدوي is on a distinguished road
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي

تسلمين على مرورك وردك
سررت لتواجدك ...
لفافات البيض مع الخضار والدجاج
محشش يغني لامه (امي كم اهواها )
لماذا تبكي النساء بسهوله ..!!
إياك إياك
قضاء حوائج الناس...
عشق بدوي غير متواجد حالياً  

وجمال الحياه .. ب كلمة ْ استغفر الله واتوب اليه ُ
رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. ,
Content Relevant URLs by vBSEO شات

new notificatio by 9adq_ala7sas
تصميم دكتور ويب سايت